الرئيسية
عن الغرفة
|
|
الخدمات الإلكترونية
شريط الأخبار
بالتعاون مع مركز الاستثمار الأمثل غرفة أبها تنظم لقاء تثقيفي بعنوان كيف تؤسس وقفاً
تاريخ الخبر:- 05/08/1437

في إطار خطة الغرفة التجارية الصناعية بأبها لإحياء سنة الوقف وما تسهم به  من تنمية علمية واجتماعية داخل منطقة عسير نظمت الغرفة لقاء تثقيفي بعنوان :" كيف تؤسس وقفاً" بالتعاون بين لجنة الاوقاف بالغرفة ومركز الاستثمار الامثل للدراسات والاستشارات الوقفية والوصايا بأبها ، حيث قدم المحاضرة الأستاذ  سليمان بن جاسر الجاسر رئيس مجلس إدارة مركز واقف يوم الثلاثاء 26/7/1437 بقاعة الشيخ عبدالله أبوملحه بغرفة ابها.

 

من جانبه أكد أمين عام غرفة أبها الأستاذ عبد الله بن سعد الزهراني أن هذا اللقاء يأتي في الإطار الملائم الذي يتم من خلاله تيسير وتطوير التعاون بين الغرفة و ومركز الاستثمار الامثل للدراسات والاستشارات الوقفية والوصايا  في المجالات ذات الاهتمام المشترك ، وبصفة خاصة في مجال الأوقاف ونشاطها بكافة صوره حيث تتضمن هذه الاتفاقية الموقعة العديد من بنود التعاون أهمها : تنظيم الفعاليات والبرامج ذات العلاقة بموضوعات الأوقاف واستثماراتها وما في حكمهما في منطقة عسير، دعم الأنشطة العلمية والتدريبية بين الطرفين ،مع إنشاء قاعدة لمعلومات الأوقاف في منطقة عسير بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

 

مشيرا إلى أن اللقاء هدف الى تعريف المجتمع المحلي بخصوصية الوقف الإسلامي ، وامتداد رواقه ومظلته إلى أمور تنبىء عن حس إنساني رفيع حيث ان  الوقف لا يقتصر على أماكن العبادة كما هو في الأديان السابقة ، بل امتدّ في نفعه إلى عموم أوجه الخير في المجتمع، وشمول منافعه حتى على غير المسلمين من أهل الذمة، كما يمتد أثره  الواضح في عملية التنمية البشرية التي تُعنى ببناء الإنسان بجميع جوانبه الروحية والعقلية والجسدية، وذلك من خلال تركز أموال الوقف في بناء المساجد والجوامع، والمدارس والجامعات والمكتبات وكفالة الدعاة وتركيزها على جانب العقل والجسم ببناء المستشفيات والمراكز الصحية ونحوها.

 

في ختام تصريحه لفت الأستاذ عبد الله الزهراني إلى أن الأوقاف تعتبر سمة من سمات المجتمع الإسلامي ومن أبرز نظمه في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، والإسهام بشكل فعال في الحياة العلمية والعملية لأبناء المجتمع، أن غرفة ابها تقيم العديد من الأنشطة والفعاليات انطلاقا من دورها الاجتماعي في إحياء هذه السنة العظيمة ، وذلك للنهوض بمؤسسات الوقف بمنطقة عسير مع وضع تصور جديد للقطاع الوقفي في القرن الواحد والعشرين قائماً على تقسيم العمل على شكل مؤسسات أو إدارات يُناط بها عمل محدد، وهذا التوجه هو أسلوب الإدارة الحديثة لتقسيم العمل، والذي ينبغي الأخذ به بعد تأهيل الكوادرالشبابية  للعمل في مؤسسات إدارة الأوقاف في المجتمع الإسلامي.

 

 

جميع الحقوق محفوظة للغرفة التجارية الصناعية بأبها © 2018