الرئيسية
عن الغرفة
|
|
الخدمات الإلكترونية
شريط الأخبار
كيف تكوني خبيرة في فنون التجميل والمكياج ؟ أكثر من 50 متدربة يشاركن ببرنامج فنون التجميل بمعرض غرفة أبها للمبادرات والحرف
تاريخ الخبر:- 08/08/1438

أبها

 قدمت خبيرة ومدربة التجميل داليا عبد الله خبراتها في مجال فنون التجميل ومكياج النهار والسهرة لأكثر من 50 متدربة لتصبحن خبيرات في فنون التجميل والمكياج، وذلك بمعرض غرفة أبها المبادرات والحرف الذي تنظمه الغرفة في نهاية كل أسبوع بمركز الأمير سلطان الحضاري بمحافظة خميس مشيط .

هذا استعرضت خبيرة التجميل أهم وأسس التجميل والعناية بالبشرة والمنتجات التجميلية الضرورية في قطاع المشاغل والتجميل من خلال عرض  مرئي متكامل حول احدث طرق التجميل والعناية بالبشرة، وقد أكدت على أن هذه الخبرات يجب أن تتسلح بها كل امرأة للمحافظة على جمالها كما يمكن الاستفادة من هذه البرامج في الحصول على خبرات تؤهل الشابات بسوق العمل  في مجال التجميل مبينة أن الشابات السعوديات استفدن من الثورة المعلوماتية ووسائل الاتصال في معرفة كل ما هو جديد في هذا المجال الحيوي الاستثماري وكثير منهن عملن في هذا المجال في المشاغل وصالونات التجميل والذي استهدف أعداد كبيرة من الشابات في سوق العمل السعودي.

موضحة أنها وبعد تخرجها من كلية الاقتصاد والإدارة بجامعة الملك عبد العزيز بجدة تخصص إدارة عامة قد عمدت للحصول على شهادات أخرى تدعمها في سوق العمل فحصلت على شهادة حاسب إلي من جامعة كامبرديج وكورس لغة انجليزية وسكرتارية والشهادة الكندية في دورة TOT للتدريب المعتمدة والعديد من الشهادات في مجال التجميل وقررت أن يكون لها مشروعها الخاص للتدريب والتجميل والذي دشنته من المنزل ، لافتة إلى وجود دعم وتشجيع كبير من المجتمع مبينة أن  الفتيات السعوديات بعد تخرجهن يتجهنَّ إلى العمل في مراكز التجميل بعد دراسة مكثفة وتشجيع الأهل لهن وقد استطعن السيطرة على صالونات الأناقة النسائية بعد أن اثبتن جدارتهن بإتقان عملهن واكتساب ثقة العميلات.

واختتمت الخبيرة داليا عبد الله حديثها مشيرة إلى أن  حجم سوق مراكز التجميل النسائية في المملكة قد بلغ أكثر من 2 مليار ريال ، حيث سجلت المدن الرئيسية أعلى نسبة إقبال على مراكز التجميل مؤكدة أنها دربت أكثر من 300 شابة سعودية اتجهن إلى سوق العمل ، و أن هناك تطور في الوعي التجميلي لدى السعوديات وصار هناك معرفة في المكياج الأصلي والمقلد ، مضيفة أن العمل من المنزل أفضل للمرأة السعودية نظرا للظروف الأسرية حيث أن وجود زوجها المرابط في الحد الجنوبي لم يمنعها  من العمل من المنزل والاهتمام بأطفالها إضافة إلى عملها في مجال التدريب والتجميل مشددة على أن الشابات السعوديات قد تجاوزن ثقافة العيب واتجهن للعمل في المجالات المتعددة ويعتبر قطاع التجميل من أهم هذه القطاعات الاستثمارية الحيوية .

 

جميع الحقوق محفوظة للغرفة التجارية الصناعية بأبها © 2018